تعبر عطور دافيد جوركان عن حلمه الذي أراد تحقيقه وهو خلق روح التوحد بين العطر وصاحبه.

قضى دافيد طفولته وسط حياة أُسرية مفعمة بأريج من أجمل العطور، أشتم عبقها في البداية من والدته وجدّته.  الأولى طبعته بأريج عطرها الشرقي، الممزوج برائحة سترة الجلد التي كانت ترتديها وهي تقبله كل صباح قبل انصرافها الى العمل. أما الجدّة، فكانت تداعب أنفه برائحة الشمع الخشبي التي كانت تستخدمه في تلميع أرضيات المنزل، وبقطرات ماء الكولونيا التي كانت تنثرها على وسائد مقعدها.

من الوالد أحب دافيد رائحة التبغ العابقة من سيجاره، وروائح التوابل الغنية التي كان يشتمّها كل ما زار مع والده أسوق مدينة بوانت-آه-بيتر الواقعة في إقليم جوادلوب الفرنسي في جزر الأنتيل.

اكتمل موزاييك الحواس هذا بروائح المغرب التي لا تُنسى خلال سفره الى هذه البلاد مع العائلة.

من هنا آمن دافيد جوركان أن للعطور معنى، بأنها ترتدي الجسم مثل قطعة ملبس فاخرة، لتكشف عن روح صاحبه الخفية.

اليوم ما يزال عالم دافيد مطبوعاً بتلك الروائح التي حضنته لسنين. رائحة شمع الخشب والباتشولي والتبغ المدخن، والجلود المدبوغة والتوابل النابضة بالحياة. مع الوقت أتت تأثيرات جديدة لتُدخل على ابتكاراته نفساً جديداً، كرحلاته الى كوبا وليالي السمر التي أمضاها على شواطئها الخلابة.

عام 2011 أطلق عطري “كوير ماندرين” و “كوير تاباك” للصباح والمساء.

كوير ماندرين وكوير تاباك

جاء عطر “كوير ماندرين” Cuir Mandarine للنهار جريء، غني بعبق زهرة الباتشولي الأنيقة الممزوجة بنفحات الجلود والتبغ والفلفل الأسود. ولأوقات المساء يقدم جوركان عطره الشهير “كوير تاباك” Cuir Tabac عطر فريد من نوعه، غني برائحة الخزامي، مع خلاصة المسك والتبغ ووالباتشولي.

عام 2014، أطلق جوركان عطرين جديدين وهما “كوير ألتيس” Cuir Altesse و “كوير دي راف Cuir de R’Eve قاعدتهما مستوحاة من فترة العشرينيات بمكوناتها الشرقية من البتشولي والبرتقال وباقة من التوابل التي تمنحهما المزيد من الأرستقراطية والدفء.

في العالم 2015 تم إطلاق عطرين جديدين آخرين إستوحاهما دافيد من رائحة الصيف الاستوائي. العطر الأول “كوير كاريبي” Cuir Caraibes  يمنح صاحبه شعوراً بالمرح والإنطلاق بما يحتويه من رائحة المانجو، مصحوباً بعبق الموالح القوية، والبرغموت مع قاعدة البتشول ورائحة تبغ الجلود التي تميزه بشكل دائم. أما العطر الثاني “كوير سولير”  Cuir Solaire هذا العطر الساحر الذي يعطي صاحبه الإحساس بدفء الشمس والسعادة، فقد قام المصمم بحصر نسمات الطبيعة داخل تلك القارورة العطرية التي يفوح منها أريج الياسمين، زهور البرتقال، الجلود، القرنفل، العنبر، الفانيليا، وزهرة الباتشولي الفواحة.

يقدم دافيد جوركان جميع عطوره داخل قارورات مميزة للغاية مغطاة بطبقة من الجلد الثمين، مصنوعة على يد امهر الحرفيين الفرنسيين،  فهو حريص على تقديم منتج مترف بكل تفاصيله.