هناك عدد قليل من العطور التي تُثير النشوة واللهفة بمجرد ذكر اسمها، وعطر شاليمار Shalimar هو واحد من هذه العطور. هناك الكثير من العطور الجميلة وأخرى شهيرة، وبعضها مُبتكر ولكن القليل منها أسطوري. شاليمار هو أحد العطور الأسطورية التي تحلت بها العديد من أعظم النساء، وأثار حواس العشاق في الليالي الدافئة. انه ليس من الروائح البريئة ولكنه ليس أيضاً من العطور الصعب وضعها، انه بكل بساطي عطر أيقوني.

 عطر شاليمار هو عطر يحتضنك وليس مجرد عطر تضعينه للتأنق. انه إعادة إحياء للحواس في عالم أصبح بإمكان أي شخص فيه أن ينتج عطر ويطرحه في الأسواق. شاليمار هو واحد من العطور العظيمة حقاً، واستنشاق رائحته يذكرك بما يجب أن تكون عليه رائحة العطر الجيد حقاً. عطر غني في الملمس واللون، حسي، مثير وجريء. ولكن ما الذي جعل شاليمار بهذه العظمة؟ وما هو نوع الالهام الذي أتى به الى حيز الوجود؟

1925

في عام 1925، نشر الكاتب الأمريكي سكوت فيتزجيرالد رواية غاتسبي العظيم The Great Gatsby وهي الرواية التي احتفلت بانتهاء عصر موسيقى الجاز. وفي العام نفسه، ابتكر جاك جيرلان Jacques Guerlain والذي يُمكن القول عنه أنه أعظم صانع عطور في كل العصور، الرجل الذي ابتكر عطور L’Ondée ، Mitsouko وL’Heure Bleue، شاليمار Shalimar الذي بدوره يُعتبر واحد من أعظم العطور في كل العصور. كل من رواية فيتزجيرالد وعطور جيرلان عملا بمثابة تذكير بالفترة الزمنية الجامحة لموسيقى الجاز والأحزاب. كلاهما لا يخشى أن يمنحك أوقاتاً جيدة أو أن يكون جامحاً.

هناك العديد من الأساطير حول ابتكار شاليمار. ربما لن نتمكن من معرفة القصة الحقيقية لما حدث في عام 1925 وأدى إلى ابتكار هذا العملاق في عالم العطور، ولكن ما نعرفه هو أنه في ذلك العام، أطلقت جيرلان عطر من شأنه أن يظل علامة مميزة لها حتى بعد مرور تسعون عاماً على ابتكاره.

تأثير الشرق

بعيدا عن نوادي الجاز في باريس، يأتي الالهام الذي أنتج شاليمار من الأراضي الغريبة على الجانب الآخر من العالم. سُمي شاليمار نسبة الى حدائق شاليمار في لاهور، باكستان والتي شُيدت تخليداً لذكرى قصة حب أسطورية. حدائق شاليمار شيدها شاه جهان تخليداً لذكرى زوجته ممتاز محل قبل أن يشيد تاج محل. في فرنسا، في عام 1925، كان الشرق يُعتبر موطن الغموض، الشغف والجمال، لذلك فلم يكن من الغريب الانبهار بهذا العالم، وبالقصة الأسطورية التي حملت الحب والموت وتخليد ذكرى الحبيبة، والتي أدت الى ابتكار هذا العطر الرائع.

يُمثل شاليمار الرومانسية على المقياس الملحمي. انها قصة حب غريبة وسط القصور الفخمة. اسم شاليمار له أصول عربية أو فارسية، ومفهوم العطر بصفة عامة يُعبر عن فئة من العطور التي تُمثل التقاء الشرق بالغرب. شاليمار له رائحة غير زيتية وناعمة بطريقة تشابه العطور الفرنسية الكلاسيكية، مع اسم شرقي واضح. زجاجة العطر على شكل مروحة قام بتصميمها ريمون جيرلان Raymond Guerlain ثم قام المصمم جاد جاغر Jade Jagger  مؤخراً بتجديد التصميم. الزجاجة مستوحاة من المروحة الورقية التي يعود تاريخها الى القرن الثاني والتي كانت رائجة في فرنسا قبل اختراع العطور بفترة طويلة. شاليمار هو عطر يحمل عبق التاريخ ولكنه أيضاً عطر عالمي به لمحات فرنسية وهندية، مما يجعله تجربه رائعة حقاً.

النفحة الشرقية في رائحة شاليمار

جملة واحدة تصف شاليمار وهي “الزبدة المخملية” وذلك لأن ملمسه هو الأروع والأكثر نعومة على الاطلاق. من حيث مكونات مقدمة العطر، فإنه يحتوي المواد التقليدية للعطور الفرنسية، مثل البرغموت، السوسن، الياسمين، والورد كل هذا يمتزج مع قاعدة عطرية شرقية من الفانيليا والجلود كخاتمة للعطر.

اشتهرت جيرلان للعطور باستخدام السوسن في عطورها، وشاليمار ليس استثناءً ولكنه يُمثل الاستخدام الأمثل للسوسن في عطور جيرلان. السوسن يُعطي شاليمار ملمس ناعم وسلس ولكن أيضاً زيتي بدرجة بسيطة جداً. باختصار ودون الكثير من الوصف، رائحة شاليمار رائعة حقاً.

عطر اسطوري

ابتكرت جيرلان مئات من العطور خلال سنوات عملها التي قاربت مائتي عام، وكثير منها مميز ومبتكر ولكن شاليمار ظل دائماً أيقونة جيرلان. لكن لماذا؟ شاليمار يُمثل أسلوب جيرلان، فاتن، مخملي فاخر ولكنه أيضاً مُتقلب وغامض. جيرلان للعطور تهوى صنع عطور ممتعة ذات رائحة جميلة، ولكنها أيضاً تعرف كيف تؤكد على الجانب المرح والجامح من الحياة.