يسترجع “ديور” ذكرياته عقب نجاح مجموعة “نيولوك” قائلًا: “ولد عطر ‘مس ديور‘ من تلك الأمسيات الخلوية التي تؤنسها اليراعات المضيئة، حين يمتزج الياسمين الأخضر بألحان الليل وأنغام الأرض”.

Miss Dior Slider
اشتري على موقع WOJOOH

Miss Dior

DIOR, 430 SAR, 421 AED, 115 USD
اشتري على موقع WOJOOH

أصبح عطر “مس ديور” أحد أهم رموز العطر في القرن العشرين، ويُقال أنه بينما كان “ديور” يستعد لإطلاق عطره الأول، ولم يكن قد سماه بعد، دخلت أخته “كاثرين ديور” إلى صالون “مونتانيه” بباريس، فأعلنت “ميتزا بريكار” -ملهمة “ديور”- وصولها قائلة: “ها قد وصلت ‘مس ديور‘!”، وفي يوم العرض عبق الصالون بذلك العطر الأخاذ الذي غادر العملاء والصحافيون وقد علق بهم وبملابسهم، أما عطر “أو فريش” فقد ظهر خلال أعوام “ديور” من إبداع “إدموند رودنتسكا” صانع العطور كدفقة ربيعية تملؤك نشوة بأريج اليوسفي والليمون وأساس من شذى السنديان والفانيليا.

لطالما اهتم “ديور” بالتطيب بالغ الاهتمام، ولكونه يؤمن كثيرًا بالخرافات؛ كان يدس غصن من زنابق الوادي في حاشية كل الأثواب الراقية المعروفة باسم “هوت كوتور”، وكان يبقي غصنًا منها معه دومًا؛ فكان من الطبيعي أن يطلق عطرًا عام 1956 من إبداعات “رودنتسكا” باسم “ديوريسيمو” لزهرته المفضلة تلك، إلا أن “ديور” قد توفى بعد عام من إطلاقه لذلك العطر الخلاب، لكن -لحسن حظ عشاق العطور- تظل شعلة إبداع “كرستيان ديور” متوهجة إلى يومنا هذا.

فرانسوا دوماشي François Demachy

اشتهر “ديور” بابتكار أهم وأشهر العطور مثل عطر “أو سوفاج” الليموني الحريف الذي تطيب مشاركته مع الآخرين (1966) والعطر الذي كان بمثابة حجر أساس “بويزن” (1985)، أحد أجرأ الابتكارات العطرية في فترة الثمانينيات. ومن أحدثها عطر “جادور” الفتّان ذو الشذى الزهري الذهبي، الذي ارتقى لتركيزات مختلفة من إبداع فرانسوا دوماشيFrançois Demachy ، -وأخيرًا- غَمرت حواسنا إبداعات عطر “مس ديور” الكلاسيكي الجديدة التي تضمنت الإبداع الزهري المتلألئ “مس ديور بلومنج بوكيه” الذي يمجد زهرة الفاونيا وخلاصة عطر اليوسفي وزهرة دمشق مع المسك الأبيض، وكأنه “ثوب مطرز بألف زهرة…”.

Christian Dior Collection Privée

تُجسّد مجموعة ديور لا كولكتيون بريفي La Collection Privée خلاصة مواهب ديور في فن صناعة العطور. “مكونات نادرة، عطور جريئة وابداع لا يعرف حدوداً،” هكذا يصف ديماتشي المجموعة.

تعكس المجموعة الحرية المطلقة في الابتكار وهو مثال الترف الحقيقي. يختار ديماشي بنفسه المكونات من جميع أنحاء العالم: الياسمين العربي، قزحية توسكان، مسك الروم، الباتشولي، زهر البرتقال، البرغموت…

هذه العطور المصنوعة يدوياً للنساء (والرجال) تشمل ابداعات عديدة كعطر ميلي-لافوريت Milly-la-Forêt (تيمّناً بالبيت الريفي الذي كان يلجأ اليه كريستيان ديور)، عطر غراند بال Grand Bal – المستوحى من أثواب كريستيان ديور الفاخرة والتي تشبه زهرة في أوج جمالها “، يقول ديماشي – و عطرغرانفيل Granville ، الذي يحمل اسم بيت ديور ديور في نورماندي، وفيه “رائحة الصنوبر المنعشة، وهي تهب مع الريح … “