– المجموعة التي كشفت عنها دار شانيل Chanel في ساحة Grand Palais حافظت على الفخامة التي لطالما أرتبطت بأسم كوكو شانيل والمتمثلة في البدلات والسترات المحبوكه من التويد.

– عملت فيارد إلى جانب لاغرفيلد في كلوي، وبعد ذلك تعاونها معه لأكثر من عقدين كمدير استوديو لا غنى عنه له في شانيل، جعلها الشخص المناسب لتحمل هذه المسؤولية من بعده. ولا شك أنها نجحت في وضع لمسة أنثوية لا تخطئها عين فأستبدلت هندسة لاغرفيلد ذات الحواف القوية بتصاميم أكثر ليونة وسهولة، مما يعكس وجهة نظر امرأة حريصة على إستكمال مسيرة كوكو شانيل.

– حرصت دار شانيل على تقديم باقة من البدلات المؤلفة من جاكيتات وبناطيل غير متطابقة من ناحية الألوان والتطريز، كما شهدت منصة العرض عودة قوية للفساتين المصممة بياقات ملتفة حول العنق Halter dresses والفساتين النهارية المؤلفة من طبقات.

– أعادت شانيل حذاء ماري جين Mary Jane الشهير إلى الواجهة كما ركزت على حقائب الخصر التي زينت كل عروض المواسم الأخيرة لتؤكد على إستمرارية هذه الصيحة الأنيقة والعملية.

بدلة من عرض أزياء Chanel

بدلة من عرض أزياء Chanel

بدلة من عرض أزياء Chanel

فستان من عرض أزياء Chanel

بدلة من عرض أزياء Chanel

بدلة من عرض أزياء Chanel

بدلة من عرض أزياء Chanel

بدلة من عرض أزياء Chanel

فستان من عرض أزياء Chanel

فستان من عرض أزياء Chanel

فستان من عرض أزياء Chanel

إطلالة من عرض أزياء Chanel

فستان من عرض أزياء Chanel

إطلالة من عرض أزياء Chanel

بدلة من عرض أزياء Chanel

فستان من عرض أزياء Chanel

فستان من عرض أزياء Chanel

تايور من عرض أزياء Chanel

فستان من عرض أزياء Chanel

فستان من عرض أزياء Chanel

020