فيليب فرانديس هو واحد من أهم مصممي ومبدعي المجوهرات الفرنسيين المتألقين. فقد احترف هذه المهنة منذ سنة 1986، ودأب على إصدار مجموعتين متألقتين من المجوهرات الفاخرة كل سنة. يحرص فيليب على اختيار المواد التي يستعملها بعناية بالغة، كما أنه يشرف بنفسه على صنعها في ورشاته ويدقق في كل التفاصيل الصغيرة، وهو ما جعل تصاميمه تحوز إعجاب السيدات وتتسابق ألمع النجمات على شرائها.

قلادة فاخرة مصنوعة من اللؤلؤ وكريستال سواروفسكي تزينها زهرة الكاميليا باللون الأسود. قطعة رائعة تُعدّ من كلاسيكيات مجموعة “Miss Camélia”
اشتري على موقع DIVANOOR

Miss Camélia Necklace

PHILIPPE FERRANDIS, 2325 SAR, 2277 AED, 620 USD
اشتري على موقع DIVANOOR

نشأ فيليب في بيئة سمحت له بتغذية خياله وصقل مواهبه منذ نعومة أظافره، فأبوه فنان يحترف النحت، وهو ما سمح له بالتعرف على مختلف المواد من الخشب، مروراً بالطين إلى المعادن بشكل مباشر في أولى سنوات عمره.

يعتبر فيليب أن المجوهرات تلعب دوراً أساسياً في إبراز شخصية المرأة، كما أنها تعكس سماتها ومميزاتها تماماً مثل الماكياج. لذا، فهو يرى بأن جميع المجوهرات الجميلة ثمينة وراقية ولا يمكن وصفها بالزائفة، ما دام الصانع قد حرص على اختيار موادها باهتمام وتركيز ودقق في جميع تفاصيلها، ووضع لمساتها الأخيرة بإتقان.

هكذا، يرى فيليب أن وصف الإكسسوارات أو المجوهرات بكونها زائفة ينقص من قيمتها ويحرمها من معاني الإبداع والابتكار، ويجعل الناس ينظرون إليها نظرة دونية لا تعكس منزلتها التي تستحقها. لذلك، يفضل أن يطلق على نفسه لقب “صانع زينة” بدل “مجوهراتي”، لأنه يعمل على تزيين المرأة بقطع توافق تطلعاتها، بالاعتماد على خياله الخصب وروحه التصميمية الفريدة.

قلادة تخطف الأنظار من تصميم فيليب فيرانديس اللذي جمع في هذه القطعة مئات من أحجار الكريستال المتلألئة للحصول على شكل التمساح.
اشتري على موقع DIVANOOR

Croco Necklace

PHILIPPE FERRANDIS, 8306 SAR, 8135 AED, 2215 USD
اشتري على موقع DIVANOOR

بالنظر إلى مساره المهني، فإن فيليب مصمم عصامي بامتياز فقد اعتمد على نفسه واتبع ميوله في التصميم منذ أيام دراسته، التي لا تمت بصلة إلى مهنته الحالية، حيث أنه كان يدرس القانون. وفي مطلع ثمانينيات القرن الماضي، أقدم على إصدار مجموعته الأولى التي ضمت قطعاً كبيرة مصنوعة من مواد متعددة، فتم بيعها في ظرف وجيز، وهو ما شجعه على المضي قدماً في هذا الدرب، وصقل مواهبه.

قلادة رائعة مرصّعة بأحجار الكريستال واللؤلؤ.
اشتري على موقع DIVANOOR

The Glamour Necklace

PHILIPPE FERRANDIS, 5537 SAR, 5423 AED, 1476 USD
اشتري على موقع DIVANOOR

تمكن فيليب من عرض منتوجاته في كبريات المحلات ومن تصدير إبداعاته إلى الولايات المتحدة الأمريكية. ثم بدأ عمله بخطى ثابتة وواثقة، فطور العمل في ورشته واستقطب أمهر الحرفيين اليدويين للعمل إلى جانبه واستثمر وقته في تعلم التقنيات التي كان يفتقر إليها في عالم الحلي والمجوهرات لتحسين جودة منتوجاته والرقي بها.

سوار Glamour مزين بقطع من الكريستال وبلؤلؤ كبيرة, وكلها من ماركة سواروفسكي. .
اشتري على موقع DIVANOOR

The Glamour Bracelet

PHILIPPE FERRANDIS, 1661 SAR, 1627 AED, 443 USD
اشتري على موقع DIVANOOR

يستهدف فيليب فرانديس النساء اللواتي يبحثن عن إكسسوارات فريدة واستثنائية. لذا فهو يحرص على أن تكون تصاميمه لافتة، تسرق الأنظار. فالحلي الثمينة في نظره هي تلك التي تستلزم وقتاً مهماً في تصميمها وإخراجها إلى الوجود في أحسن شكل، وليست بالضرورة تلك التي تكلف ثمناً باهظاً لشرائها. فهو يولي اهتماماً خاصاً بكل قطعة، بتفاصيلها وبالشعور الذي يوحيه ارتداؤها، فلكل واحدة منها قصة فريدة تحكي أحداثها لمن يمعن النظر إليها.

بروش تجمع ما بين الأناقة الكلاسيكية والحداثة على طريقة مجوهرات فيليب فيرانديس الرائعة.
اشتري على موقع DIVANOOR

Riviera Marianne Brooch

PHILIPPE FERRANDIS, 2104 SAR, 2061 AED, 561 USD
اشتري على موقع DIVANOOR

يستمد المصمم الفرنسي المرموق نجاحه من حرصه على إتقان حليه واكسسواراته الكبيرة الحجم، والعمل على تطوير أسلوبه المتميز، بدون الانشغال بتغيرات أذواق الموضة في هذا المجال. فقد تمكن من جعل قطعه خالدة لا يؤثر على جماليتها مرور الزمن وتغير الأجيال والميولات، يعتمد في ترويج سلعته على ذكاء زبائنه وقوة حدسهن.

قلادة آسرة للنظر من مجموعة Riviera Marianne تجمع ما بين الأناقة الكلاسيكية والحداثة على طريقة مجوهرات فيليب فيرانديس الرائعة.

يركز فيليب في أعماله على الألوان التي يعتبرها مرآة للمشاعر. كما أنه يستوحي تصاميمه من العصور العتيقة التي تركت أثراً بالغاً في شخصيته، وبالخصوص فترة الأربعينيات من القرن العشرين والتي تمثل في نظره حقبة خالدة في عالم المجوهرات والإكسسوارات خصوصاً تلك التي كانت تستعمل في مجال المسرح. فالملامح العامة لقطعه مستوحاة من ذلك العصر الجميل، إلا أنه يطلق العنان لمخيلته وأنامله في ابتكار الأشكال والأحجام الكبيرة التي تميز أسلوبه، والتي تعطي في نظره روحاً مرحة لهذه الحلي.