لفّ ظهور ساعة شانيل هذه الكثير من الغموض والتساؤلات ضجّ بها عالم الساعات والمجوهرات. ولإضفاء المزيد من الإثارة، أُطلق على العملية اسم غريب هو “كود كوكو” Code Coco والذي ظن معظم الناس أنه تم اختياره كاسم بديل في انتظار إعلان اسم الساعة الحقيقي.

ولكن لم تكن هذه هي الحقيقة. فقد كان اسم Code Coco هو الاسم الرسمي لـ…لماذا على وجه التحديد؟ ساعة؟ أم طوق للمعصم؟ أم سوار؟ في الواقع Code Coco هي كل هذه الأشياء مجتمعة. وهي أولاً وقبل كل شيء تحمل علامة شانيل مما يجعل أي وصف قليل الأهمية. إن ساعة شانيل Code Coco تستلهم من أساليبها الخاصة في التصميم وهي بذلك تحطم كل القيود وتضرب بالتقاليد عرض الحائط. ولكن ما زال علينا أن نجد طريقة نصف بها هذه التحفة الفريدة، ولذا علينا أن نقوم بجولة في معاني ودلالات الألفاظ.

نبذة تاريخية

ساعة شانيل كود كوكو

في أيامنا هذه وبصفة عامة فإن الساعات شيء والأساور شيء آخر. ويرجع الفضل في هذا إلى المنطق الخفي الذي يسيطر على عالم التجارة فالساعات تندرج تحت مظلة صناعة الساعات، أما الأساور فهي تنتمي لعالم المجوهرات. ويقوم المتخصصون في تسويق السلع بالدعاية لكل سلعة على حدة، فإما أن تكون صانع للساعات أو صانع للمجوهرات ولكن نادراً ما يمكنك الجمع بينهما.

وفي هذا الصدد تقدم اللغة الفرنسية يد المساعدة إلى شانيل Chanel ، فمن منظور تاريخي فإن ساعة اليد (Wristwatch) (في الفرنسية ” montre-bracelet” وهي كلمة مركبة، فكلمة montre تعني ساعة وكلمة bracelet تعني أسورة) هي تطوير لساعة الجيب. بجمعها بين الساعة والإسورة فقد أعادت شانيل صناعة ساعات اليد إلى أصلها اللغوي، وهي مهمة أنجزتها بمنتهى السلاسة، خاصة أن دار شانيل ليست في الأصل صانعة للساعات أو المجوهرات ولكنها دار للأزياء الراقية.

سوار وساعة في تناغم كامل

ساعة شانيل كود كوكو

إن ساعة شانيل كود كوكو هي بمثابة إعادة إحياء لمفهوم الساعة –السوار، وهي تجمع بين المفهومين على حدّ سواء في تناغم جمالي وتقني رائع يأسر القلوب.

التصميم هو في الأساس قطعة من المجوهرات النسائية، فهو سوار مصنوع من المعدن الصلب ويحمل مربعات متقاطعة مبطنة مما يجلعها تتميز بمرونة فائقة. أول علامة تميز تصاميم شانيل في هذه الساعة هي عدم ظهور مشبك أو إبزيم. ينبسط سطح الأسورة بحرية دون أن يعترضه أي شيء مما يمنحها مظهر هندسي خلاب. ولربط الساعة يجب لفها حول نفسها على المعصم حتى يتم تعشيق طرف السوار فوق قرص الساعة.

الإبزيم هو العنصر الأساسي في ساعة شانيل كود كوكو. ما هو هذا الإبزيم ولماذا وُضع على قرص الساعة؟ للإجابة عن السؤال الأول علينا أن نغوص في أرشيف شانيل. فقد ظهر هذا الإبزيم للمرة الأولى على الحقيبة المبطنة Quilted Bag 2.55 التي ابتكرتها كوكو شانيل في فبراير/شباط عام 1955. التقسيمات المربعة التي تحملها الأسورة هي تجسيد للأشكال المربعة المبطنة على هذه الحقيبة، أما قرص الساعة فهو يحاكي إبزيم الحقيبة. ماذا يفعل الإبزيم إذن؟ إنه يدور 90 درجة حول محوره، وهذا الإبزيم الشهير يخالف الأعراف والتقاليد فهو يغطي عقارب الساعة (عندما يكون في وضع رأسي) أو يفصل قرص الساعة إلى جزئين متساويين، أحدهما يُظهر ماسة براقة، بينما يظهر الآخر الساعات والدقائق عندما يكون في وضع أفقي. الساعة متوفرة بطرازين، أحدهما بإطار مرصع بالماس والآخر مجرد، وكلاهما يحتوي على سوار من الفولاذ وقرص أسود.

ساعة شانيل كود كوكو

100% شانيل

لقد شقّت ساعة شانيلCode Coco طريقاً جديداً في عالم الإبداع. فهي تغوص في أعماق عالم الساعات والأطواق والأساور وتقوم بجولة في عالم المجوهرات وتستلهم من القواعد الخفية لصناعة الساعات وتلهو بالإبزيم وكأنه تعويذة سحرية، كل هذا في آن معاً. إنه تصميم نموذجي وايقوني من النوع الذي يأخذ قدرة العلامة الإبداعية الى أفق جديدة من خلال إعادة محاكاة شانيل لتراثها بحنكة وذكاء. تصميم أخّاذ، معاصر، منفّذ بتقنية قلّ مثيلها.