في البداية كانت ساعات السيدات الأولى دلالة على مكانتهن في المجتمع ، ولم تكتف بعرض ثروة مرتديها فحسب ، بل وأيضاً استقلاليتها. كانت ساعة المعصم أكسسوار النساء اللواتي ارتديناه على شكل سوار مترف، في حين فضّل الرجال ساعة الجيب. اما اليوم وبعد ان اصبحنا محاطين بكل انواع التكنولوجيا التي تخبرنا بالوقت، فان الساعة لم تعد أكسسواراً نحتاحه بل نرغبه. وماذا يمكن أن يكون أكثر فخامة من ساعة جميلة بما يكفي لتنافس أي قطعة من المجوهرات؟

1- بيلغاري

تجمع ساعات بولغاري Bulgari بين الأناقة الإيطالية والخبرة السويسرية في تصنيع الساعات، والتي تتسم بالتعقيد في تقنياتها. وتعتبر ساعة Lucea Moon Phases من أحدث الإضافات التي قدمتها دار بولغاري Bulgari لمجموعة Lucea الشهيرة، والتي تحتفي بالضوء، حيث أن إسمها ” Luce” هو اسم إيطالي يعني الضوء. هذه الساعة سوف تأسر قلبك بفضل رصدها لحركة القمر، فتخبرك متى يهل ومتى يصبح بدراً، عن طريق مؤشر لدورة القمر. ويتميز التصميم بأنه معقد للغاية، ومبتكر في نفس الوقت، حيث الإطار المصنوع من الفولاذ، الذهب الوردي أو الأبيض، وسوار جلد التمساح باللون الأزرق أو الأحمر أو الأرجواني لتختاري ما يناسبك، وهذه الإضافات المميزة في التصميم تجعلها مثالية لإطلالات النهار والمساء، وخاصةً أنها مرصعة بالألماس.

2- فان كليف آند آربلز

ومن التصاميم الإستثنائية التي غيرت مفهوم الساعة التقليدية، ساعة Midnight Planétarium من فان كليف آند آربلز Van Cleef & Arpels والتي إختارت لها عالم الفلك كمصدر إلهام. ففي تصميمها، تظهر الشمس في المنتصف، ويدور ستّة كواكب بالسرعة الفعلية لهم، وهم: الأرض، عطارد، الزهرة، زحل، المشترى، والمريخ، وهذا النظام المعقد والدقيق تطلب سنوات لتنفيذه. وقد ذكرت التقاير أن حركة الكواكب في الساعة تماثل المدار الحقيقي لهم، فكوكب عطارد بدورته القصيرة يستغرق حوالي 88 يوم لتكتمل دورته في قرص الساعة، أما كوكب زحل فيحتاج أكثر من 29 عام ليكمل دورته.
وقد تم إستخدام الأحجار الكريمة لتجسيم الكواكب، حجر الفيروز لكوكب الأرض، العقيق الأزرق للمشترى، اليشب الأحمر للمريخ، حجر Sugilite الوردي الأرغواني لكوكب زحل، حجر ﻛﻠﻮﺭﻭﻣﻴﻼﻧﺎﻳﺖ للزهرة، وحجر الحيّة “الثعبان” لكوكب عطارد.

3- بياجيه

مثلما يبدو من إسمها، فإن ساعة Extremely Lady من بياجيه Piaget هي رمزاً للأنوثة والجمال لدى المرأة، والتي تعود إلى عام 1960. وسبب إختيار هذا الإسم، تصميم القرص البيضاوي الرقيق الذي لا يمكن أن يعتمده الرجل، ويزداد سحراً وترف بفصوص الألماس التي تحيطه “24 ماسة”. كانت هذه الساعة هي المفضلة للنساء في الستينات، فعلى سبيل المثال إعتمدتها جاكلين كينيدي، وبمرور السنين أعادت بياجيه تقديمها في صورتها العصرية الحالية، لتناسب إمرأة أكثر جرأة وحرية. وتتميز هذه الساعة بسوار الذهبي الخالص، والذي تم نحته بعناية ليشبه الفراء في شكله، مما جعله أنيق للغاية.

4- كارتييه

ساعة أخرى لا تعرف قيمتها سوى المرأة الراقية والمترفة، وهي ساعة Panthère de Cartier من كارتييه Cartier، وهي من الساعات القديمة التي قدمتها الدار العريقة في الثمانينات، وأعادت تصميمها من جديد. ويتسم التصميم بالبساطة والإنسيابية، حيث تتمتع بشكل كلاسيكي خالد يمكن إعتماده في أي وقت وفي كل مكان. وتتيح دار كارتييه خيارات متعددة لكل النساء في هذه الساعة المميزة، فمنها المصنوع من الذهب الوردي، الأصفر، والأبيض أيضاً، وكذلك تم تصميم نسخة من الفولاذ. بعض منها مزود بالطلاء الأسود الذي أضاف لها فخامة ورقي، والبعض الآخر مرصع بفصوص ألماس للمناسبات الكبرى والسهرات. وتلبي هذه الساعة من كارتييه رغبات النساء ذات الذوق الرفيع، واللاتي يبحثن عن تصميم فريد يكلل إطلالاتهن.